إدوارد سعيد ووعي الكارثة: المثقف الطباقي

  • ۱۵ نوفمبر، ۲۰۱۷

ربما يكون مشروعُ إدوارد سعيد النقدي والفكري والموسيقي المشروعَ الأكثر حضورا وتأثيرا في الدوائر النقدية الغربية في القرن الواحد العشرين، حسب توصيف كلّ من كورنيل ويست وجوديث بتلر ونعوم تشومسكي وإيمانويل وولرستين، في سياق دراسة تمظهرات الاستشراق والاستغراب ودراسات ما بعد الاستعمار، ودراسات الهامش والمركز ودراسات العرق وسياسات الهوية. وتكاد تهيمن سرديات المنفى والشتات وآليات المقاومة الممكنة على مشروع سعيد المفارق للأكاديميا المنغلقة على نفسها. لقد كانت النكبة (١٩٤٨) ثم نكسة حزيران (١٩٦٧) ثم كارثة أوسلو (١٩٩٣) البدايات التاريخية التي ...إقرأ المزيد