صعود الرواية المتشظية (مقالة في ٢٦ شظية)

  • ۲۳ نوفمبر، ۲۰۱۷

١ السرد الأدبي السائد يتناثر على شكل شظايا.   ٢ هذا ليس شيئاً سيئاً على الأرجح.   ٣ كانت الرواية المتشظية وما زالت الدعامةَ الأساسية للعالم الأدبي في القرن الماضي. لكن نوعاً جديداً من هذا التشظي بدأ في احتلال الصدارة في روايات القرن الحادي والعشرين، مثل رواية جينيفر إيقان "زيارة من فرقة غون" (٢٠١٠)، ورواية ديڤد ميتشل "سحابة الأطلس" (٢٠٠٤)، ورواية يان ماكيوان "الكفارة" (٢٠٠١)، ورواية جيرالدين بروكس "أهل الكتاب" (٢٠٠٨)، ورواية هاري كونزرو "آلهة بلا بشر" (٢٠١١)، ورواية تي ...إقرأ المزيد